رأيت فيما لا يراه النائم

رأيت فيما لا يراه النائم …

د.أحمد خيري العمري-القدس العربي

شيخ  يتمتع بسمعة واحترام كبيرين ، لعله الأكثر تأثيراً في بلده، قام مؤخراً بحملةٍ ضدَّ مسلسلٍ مسيءٍ للإسلام بثّ في بعض الفضائيات مؤخراً.. والحملة مبررة فعلاً، لأن المسلسل يتعمد الإساءة للمتدينين ويظهرهم في الصورة السلبية حصرياً.. وبعض المتدينين مسيؤون فعلاً.. لكن هناك منهم غير ذلك قطعاً.. والمسلسل جزء من هجمة إعلامية واضحة ضد الإسلام والتدين عموماً… والمطالبة بوقف عرض المسلسل ليست مجدية في عصر الفضائيات بل الحل المرحلي-في رأيي- هو المقاطعة الحاسمة للشركات المنتجة وللقنوات التي تعرض أعمالاً أخرى للمنتج أو المخرج …الخ.

لكني لا أريد التحدث عن هذا الآن.. أريد أن أؤكد أننا في الوقت الذي يجب أن نتصدَّى فيه لهؤلاء عندما يتصيدون المتدينين، فإن علينا في الوقت نفسه أن ننبَّه لبعض الثغرات الموجودة –عندنا-و التي تسهّل هجوم هؤلاء وتمنحهم الفرصة للهجوم والتضخيم..

لا أتحدث هنا عن سلوك معين مما ورد في المسلسل.. بل أتحدث عن نمط تفكير آن لنا أن نواجهه وقد برز صارخاً في جملة معينة قالها الشيخ  نفسه في حوار عن موضوع المسلسل.. حيث تحدَّث تفصيلاً عن منام رآه (بين اليقظة والنوم)- على حدِّ تعبيره- يحمل نذر السوء على شكل وباء سرطانيٍّ هابط من السماء، وفسَّره بأنه سخط إلهي قادم بسبب هذا المسلسل تحديداً…

المسلسل سيئ فعلاً و يستحقّ السخط الإلهي… ولكن قائمة مستحقات السخط الإلهي طويلةٌ جداً ولا يمكن أن تبدأ بهذا المسلسل أو تنتهي عنده.. مجتمعاتنا تغوص كلَّ يوم  أكثر فأكثر في مستنقع يستحقُّ السخط الإلهي جملة وتفصيلاً.. والتركيز على حدثٍ عرضيّ واحد باعتباره مجلبة لهذا السّخط سيقدم للمتلقي فكرةً خاطئةً وسلبيةً عن كون باقي الأمور جيدة وعلى ما يرام ولا مشكلة لدينا سوى هذا المسلسل (الذي أشدِّد على سوئه وعلى ضرورة التصدي الحاسم له ولمنتجيه ومخرجه)..

من ضمن هذه القائمة هذا النمط  من التفكير الذي يستند على المنامات والرؤى ليقدم تحليلاً للواقع ويجزم بوقوع كارثة ما خلال “أيام أو أشهر” –كما حدَّد الشيخ  في تصريح منسوب له وموجود على موقعه الرسمي..

الشيخ  لم يأت ببدعة حين تحدث عن هذا.. وحديثنا لا يتوجه له شخصياً.. فهو يتحدث بالنيابة عن نمطٍ من التفكير سائدٍ وشائعٍ وله جذوره القوية في موروثنا.. وهو ليس أول ولا آخر من تحدث وسيتحدث عن “المنامات”.. ولكن أظن أننا وصلنا إلى تلك النقطة التي يجب ألا يمنعنا فيها احترامنا للرموز-و لا خوفنا من عواقب انتقادهم- من قول الصواب..

كيف يمكن لأي منا أن يتحدث عن نهضةٍ ما إذا كانت رؤيته مبنية على منام؟ أو على الأقل شابت رؤيته “منامات”؟ بل كيف يمكن لأمة أن تنهض من سباتها –الذي امتد قروناً طويلة حتى الآن- إذا كانت تنتظر من رجالها الصالحين مناماتهم ورؤاهم لكي تفهم ما ينتظرها ومقدار بعدها أو قربها من السخط الإلهي..

أفهم مبررات البعض في عدم الخوض في حقل ألغام  تاريخيّ مزدوج كهذا.. فأيُّ انتقاد لنمط التفكير “المنامي” هذا سيفهم أنه انتقاد شخصيّ  للشيخ الذي تصطفُّ خلفه ألوفٌ مؤلَّفةٌ  في بلده .. كما أن انتقاد هذا النمط سيثير غضبة على “إرثٍ فكريٍّ ضخمٍ”  فقدنا قدرتنا على التمييز بين ما هو أصيل وثابت فيه وبين ما هو هجين وسلبي ولا جذور حقيقية له في ديننا (ويستحقّ بالتالي الاجتثاث بلا تردُّد).. أفهم كل الحساسيات وردود الأفعال الناتجة عن هذا، لكني رأيت فيما لا يراه النائم أن السكوت عن هذا لم يعد مجدياً.. رأيت فيما لا يراه النائم أننا إذا لم نغامر بالدخول في حقل ألغام كهذا فإنَّ نسبة الخطر ستكون أكبر.. مع حقل الألغام هناك فرصةٌ للنجاة.. لكنَّ “الوضع الراهن” والبقاء فيه والسكوت عليه هو موت محقَّق.. بل هو انتحار مع سبق الإصرار والترصد.. وبالوضع الراهن أقصد ثقافتنا كلها… ثقافتنا التي آمل أن الأوان لم يفت بعد في إعادة تقييمها وتكريرها بناءً على النصوص الدينية الثابتة وليس بناءً على تراكم في الفهم، البعض منه نشأ وازدهر في عصر انحطاط الأمة وابتعادها عن منابعها الأصلية..

هناك في موروثنا عدد كبير من الرؤى والمنامات المنسوبة لرجال صالحين، وهناك أيضا عدد  من النصوص الضعيفة التي تتحدث عن الرؤيا وتعبيرها..

وهناك عدد قليل جداً من النصوص الصحيحة عن الأمر ومنطوق بعضها يناقض تماماً ما يستخدم من المنامات.. لكن “العقل الجمعي” السائد يقوم بخلط الصحيح بالضعيف بالأقوال المنسوبة للرجال الصالحين، ويقدِّم فهماً بأثرٍ رجعيٍّ (رجعيٍّ بكلِّ المعاني!) ومضخّم  لموضوع المنامات والرؤى..

قلَّة عدد النصوص الصحيحة وقلَّة عدد رواتها من الصحابة (كلُّها أحاديث آحاد) تشير أولاً إلى أن هذا الأمر لم يشغل بال الصحابة أكثر مما يجب (وهو أمر طبيعي جداً.. فالمجتمع الناهض لا ينشغل أفراده بمناماتهم وتفسيرها بل بتحليل الواقع من أجل إعادة بنائه)..

لكن ما هو أهمّ من ذلك كون هذه الأحاديث الصحيحة تتفق في مضامينها على تحديد خطوات معينة للتعامل مع الرؤى والمنامات بمعزل عن ما ورثناه من الفهم السائد  للأمر..

أول هذه النقاط هو تعدُّد مصادر الرؤيا بغض النظر عن كون متلقيها رجلاً صالحاً أو دون ذلك فالحديث الصحيح يقول: “الرؤيا ثلاث، فالبشرى من الله وحديث النفس وتخويف من الشيطان..” (رواه مسلم واحمد والترمذي) ويقول حديث آخر:” الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنَ اللَّهِ ، وَالْحُلُمُ مِنَ الشَّيْطَانِ..” (متفق عليه) ويوضِّح حديثٌ ثالثٌ أكثر فيقول فيه عليه الصلاة والسلام: “لم يبق من النبوة إلا المبشّرات، قالوا: وما المبشّرات؟ قال الرؤيا الصالحة “(رواه البخاري) .. وهذه الأحاديث –وألفاظها كثيرة وإن اتفقت بالمعنى- تحدِّد أن “الرؤيا الحسنة” حصراً هي التي تستحق أن تؤخذ على نحوِ جديّ لأنها من الله .. أما غير ذلك فهو إما حديث نفس ( ترسبات لأمر يشغلك في صحوك وهو أمر طبيعي جداً ولعل أغلب المنامات تندرج  ضمنه)..

أو أن تكون رؤيا سوء، ويكون مصدرها عندئذ الشيطان بحسب الحديث الصحيح، ولما كان “الشيطان يجرى من الإنسان  مجرى الدم” بحديث صحيح آخر (متفق عليه)، فإن وقوع رؤيا –أو حلم في حديث صحيح آخر- من الشيطان لا يعني أبدا أن الشخص الذي وقعت له الرؤيا قد خرج من عداد الصالحين..

كذلك فإن استخدام لفظ “المبشّرات” لوصف الرؤيا الصالحة الحسنة التي هي منه عز وجل يوحي بمضمونها وبتفسيرها الايجابي، فهي تحمل بشارة تساعدك على المضي قدماً في العمل.. ويقابلها لفظ “التخويف” الذي استخدمه عليه الصلاة والسلام في وصف ما يأتي من الشيطان.. فالتخويف هنا دلالةٌ واضحةٌ على المعاني السلبية المثبّطة التي قد تأتي من” الرؤيا السيئة”.. كما أن ذلك كله يمكن فهمه بشكل أوضح في سياق حديثٍ صحيحٍ آخر عن التعامل مع الرؤيا الصالحة والسيئة:فإذا رأى أحدكم رؤيا تعجبه فليقصّها إن شاء، وإذا رأى شيئا يكرهه فلا يقصّه على أحد، وليقم يصلي“(مسلم واحمد والترمذي) كذلك :” ..فَإِذَا حَلَمَ أَحَدُكُمْ حُلُمًا يَخَافُهُ فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ، وَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّهَا، فَإِنَّهَا لاَ تَضُرُّهُ» (رواه مسلم) وهذا يعني بوضوح أن نعمل على تجاهل ما يسيئنا مما نراه في المنام والمضي دون الاكتراث أو التوقف عنده، وأن نعمل على العكس من ذلك على الاحتفاء بالرؤية الصالحة –البشرى-لإشاعة جو إيجابي حريص على العمل..

كذلك يدلُّنا حديثٌ آخر على العلاقة بين “تفسير” الرؤيا وبين وقوعها الفعلي لاحقاً..إن الرؤيا تقع على ما تعبر(=تفسر) ومثل ذلك مثل رجل رفع رجله فهو ينتظر متى يضعها فإذا رأى أحدكم رؤيا فلا يحدث بها إلا ناصحاً أو عالماً”(أبو داود والترمذي وأحمد).. فهنا إشارة واضحة إلى الأثر النفسي الذي يحدثه تفسير الرؤيا على الشخص.. فإذا كان التأويل إيجابياً أدّى ذلك إلى أثرٍ ايجابيٍّ على الشخص وإذا كان التأويل سلبياً تخويفياً أدّى إلى تثبيطه وإحباطه، ولذا يكون الحديث صريحاً في ضرورة أن يكون من يفسِّر الرؤيا عالماً (أي ملمّاً بالضوابط التي وضعها عليه الصلاة والسلام وليس عالماً بالأحلام مثلاً!!)

أمورٌ أخرى يجب توضحيها، أولها مشاهدة النبي عليه الصلاة والسلام في المنام، فقد ورد في الصحيح أن الشيطان لا يتمثل به، دون أن يبنى على ذلك أيُّ حكم شرعي يتعلَّق بما قد يقال في المنام، فالحديث لم يشر إلى أن ذلك يعني أن ما سيقوله في المنام سيكون منسوباً له، الحديث كان عن الشكل والهيئة فقط..

ثانيها إن سورة يوسف، وتأويله عليه السلام لرؤيا الملك التي أدت إلى تغيير السياسة الاقتصادية للبلاد، لا تعني قطّ أنه يمكن الركون إلى المنامات وتأويلاتها في تغيير الاستراتيجيات… القصة بأكملها تتعلق حصرياً بنبيٍّ كريمٍ وبقصةٍ تمكُّنه وتمكينه في الأرض، وهذا يظلُّ خاصاً به وبسيرته فقط.(والأمر ذاته يتعلق برؤيا إبراهيم وذبح ابنه).

ثالثها إن صلاح أيِّ رجلٍ وتقواه لا يمنحه بالضرورة الصواب في تأويل المنامات كما أن ذلك لا يمكن أن يعد مثلبة في حقه، فقد ثبت أن أبا بكر أوّل رؤيا لرجل في حضوره عليه الصلاة والسلام وسأل النبي إن كان قد أصاب أو أخطأ فقال له عليه الصلاة والسلام (أَصَبْتَ بَعْضًا وَأَخْطَأْتَ بَعْضًا) وعندما طلب أبو بكر أن يحدّد له فيم أصاب وفيم أخطأ نهاه عليه الصلاة والسلام عن ذلك، لأن الأمر كله غير مهم.. ونحن هنا نتحدث عن أبي بكر الذي هو ثاني اثنين في الغار.. ورغم مكانته فإنه لم يصب تماما في التأويل.. ولم يكن ذلك كبير مشكلة في أيّ شكلٍ من الأشكال..

هذه باختصار الخطوط الرئيسية في التعامل مع المنامات بحسب النصوص الصحيحة.. تعاملٌ في منتهى العقلانية مع ظاهرة لا يمكن إخضاعها للعقل تماماً.. تعامل عقلانيّ بالمعنى القرآنيّ الإسلاميّ وليس بالمعنى الغربي الوضعي: أي يركِّز على الجانب الإيجابي ويستثمر فيه لما فيه مصلحة الإنسان، ويحاول أن يدفع ما هو سلبيّ ومثبّط.. ويبقى رغم ذلك كله ضمن هامش ضيّق لا يتجاوز حدوده ولا يطغى على مساحة اليقظة الأكثر أهمية والأكثر استحقاقا للتحليل والتفسير..

 كان هذا هو ما أسسه الإسلام بنصوصه الصحيحة بخصوص المنامات، لكن تقاطعات السياسة والعقيدة في تاريخنا الإسلامي أفرزت ثقافة لا عقلانية –لا عقلانية بالمقارنة مع  ما أسسه الإسلام ابتداء-.. واستطاعت هذه الثقافة أن تتراكم وتبرز بالتدريج مع البعد عن منابع الإسلام الأصيل، وبروز النصوص الضعيفة والهرم التدريجي الذي أصاب الأمة.. وانتهى الأمر بالمنامات في موروثنا وهي تحتلّ مساحة أكبر بكثير من الهامش الذي وضع لها أساساً بل وهي تناقض الضوابط التي حددها عليه الصلاة والسلام..

 تعج كتب الرقائق والزهد وحتى العقائد بمنامات لرجال صالحين ظهروا في المنام  لرجال صالحين آخرين بعد موتهم ليخبروا بأخبار تتعلق بصلاحهم أو تعلن تأييدهم لعقيدة معينة أو حتى فتوى معينة.. لقد وصل الأمر بأحد كبار علماء المسلمين في القرن التاسع الهجري إلى أن يصحّح حديثاً موضوعاً بحجة أنه عليه أفضل الصلاة والسلام ظهر لأحدهم في المنام وأكّد أنه قاله!!.. كما أن أحد أكثر الكتب رواجاً في التاريخ الإسلامي والذي يفترض أنه يحيي علوم الدين -!!- كان مليئاً بمنامات الصالحين حتى إنها صارت فيه من موارد الشرع والاستدلال..، علماً أن رجلاً صالحاً آخر قد رأى في المنام أنه عليه الصلاة والسلام قد باهى موسى وعيسى عليهما السلام بواضع هذا الكتاب تحديدا.. وهكذا!!..

قد يستغرب البعض من حجم التناقض بين ما أرساه الإسلام وبين ما ورثناه من مفاهيم متراكمة تنسب نفسها إلى الإسلام.. لكن لا غرابة في الحقيقة.. فالأمثلة السابقة أفرزت في ظروف انهيار الحضارة الإسلامية وولوجها في عصور انحطاطها ( تدوين الموسوعات في هذه الفترة لن يغير ذلك!)… وهل من شيء أنسب لعصر الانحطاط غير عقلية المنامات والإكثار منها.. أليس النوم وسيلة للهروب من واقع صعب؟ أليس الإبحار في المنامات والرؤى أسهل طريقة للتخلص من واقع يجب تغييره.. هل نستغرب اليوم استمرارنا في ذكر المنامات واهتمامنا البالغ بتأويلها.. (يوجد قناة فضائية عربية مختصة بتفسير الأحلام، أكرر.. مختصة بتفسير الأحلام أي أن كل برامجها تدور حول هذا، عدا البرامج الخاصة في الفضائيات الأخرى وهناك أيضا خدمة هاتفية لتفسير الأحلام، وطبعا كتب تفسير الأحلام تبقى أكثر رواجاً من أي كتاب يحاول تحليل وتفسير الواقع….).. أليس هذا كله منطقياً تماماً مع واقعنا المتردي.. أليس هناك ربط حتميّ بين ثقافة كهذه وبين هذا الواقع…؟

أدرك جيداً حساسية الخوض في كل هذا.. لكني رأيت فيما لا يراه النائم أن كلّ حديث عن نهضة لن يكون سوى عبث إن لم نجتثّ موانع النهوض والمثبطات التي ألصقت ظلماً بديننا عبر عصور الانحطاط.. كلّ محاولة لزرع بذور النهضة لن تجدي ما لم نستأصل الأعشاب الضارّة التي تعجّ بها أرض أفكارنا…

رأيت أيضا فيما لا يراه النائم جبهتين لا مفرّ من أن تفتحا في آنٍ واحدٍ: جبهة ضد كلّ من يحاول المساس عمداً بثوابت الدين سواء عبر عمل إعلاميّ أو عبر أدعياء التجديد أو..أو.. وجبهة أخرى لا مفرّ من فتحها لتنقية وتكرير موروثنا مما يناقض نصوص ديننا الثابتة والصحيحة..

أدرك قطعا خطورة الجبهتين.. وخطورة المشي على حقل ألغام تاريخيّ تمتدُّ جذوره بعيدا في العقل الجمعيّ.. لكني رأيت فيما لا يراه النائم أن الأمر يستحق!..

في الحقيقة لقد رأيت فيما لا يراه النائم أنه لا خيار غير هذا…

 

 

216 تعليق على “رأيت فيما لا يراه النائم”

  1. مازلت متابعة صامتة لكل هذا الحوار

    مقالة الدكتور كانت راقية ..وتكلم بأسلوب محترم وراق…

    فقد اختلف مع تصرف..ولم يختلف مع شخص

    لكن الردود هي التي أساءت..

    برأيي ما نفتقده حقاً هو ثقافة الاختلاف…وثقافة حوار

    لماذا نغضب عندما نحاور….ليس هناك إنسان معصوم بعد النبي صلى الله عليه وسلم

    ورأيي صواب يحتمل الخطأ ورأيكم خطأ يحتمل الصواب

    أحترمكم جميعاً…الدكتور والشيخ ومشرف الصفحة وجميع الردود

    لكن رجائي الويحد

    لا تغضبوا عند الحوار..فيدخل الشيطان

    لا أحد معصوم..مهما كان..سواء الدكتور وسواء الشيخ

    الحوار يرتقي بالفكر ويفتح آفاق جديدة

    وليس انتصاراً للذات

    أنا استمتع برؤية الآراء المختلفة…كي لا نكون إمعة…

    الجميل في الأمر أننا متفقون على المصلحة العامة والخير للجميع…ونهضة الفكر والأمة قبل كل شيء

    مع وافر احترامي

    مجرد رأي…بعد متابعة صامتة طويلة….

  2. بسم الله الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله…
    خبر تافه لكنه عاجل…
    ” وافق نجدة أنزور على إخراج مسلسل مقتبس من رواية بعنوان “جند الله”…
    و أكد أنه يأتي في سلسلة أعماله ضد التطرف في العالم العربي و الإسلامي…
    و يرجو من الله تعالى أن يكتب له التوفيق و النجاح في عمله هذا كما الأعمال السابقة”

    يا ترى ماذا سيكون رد فعل المسلمين المتيقظين و النائمين على المسلسل القادم؟؟؟؟؟

    و الله تعالى اعلم…

  3. أو بشكل أدق ما ذا سيكون فعلهم؟؟؟؟؟

  4. السلام عليكم
    مع احترامي الكبير للدكتور أحمد إلا أن في كلامه بعض الجور على شيخنا الجليل الذي لم نعرف عنه أو نفرأ في كتبه شيئاً يدعم البدع أو يشجع على الابتعاد عن النهج القويم والعقيدة الصحيحة ولعله من أكبر المدافعين في زماننا عن العقيدة السليمة وفي رأي يعتبر من أوائل المفكرين الذين بذروا بذور خير أثمرت أمثال الدكتور أحمد وغيره من العلماء الأفاضل الذين يحملون مشعل الخير والحق ويدعون إلى نهضة حقيقية لا نهضة تنتهي على رفوف المكتبات، أضف إلى ذلك أننا ما علمنا عن الشيخ الجليل أنه من أولئك الذين يبسطون يدهم لتقبلها الناس لكنه رجل يعرف حق المعرفة كيفية الوقوف في هذا الزمان الصعب فيجب أن لا نحمل كلامه ما لا يحتمله ولا ننسى أنه إنسان قد يخطأ وقد يصيب
    أرجو ألا يفهم كلاماً أنه دفاعاً عن الشيخ وهجوماً على الدكتور أحمد فالرجلين لهما فضل كبير علينا جميعاً نسأل الله أن يجزيهم خير جزاء

  5. أخي الكريم أبو عمر..
    أين هو الجور؟ وأين تحميله ما لا يحتمل؟..كلام الشيخ واضح كالشمس ..غير قابل للتاويل .
    الحديث عن تقبيل اليد لم يكن عن الشيخ البوطي بل كان عن الرفاعي…
    ومرة أخرى لا حول ولا قوة إلا بالله…

  6. مع كل الاحترام لأبي عمر…
    كيف يعني الدكتور العمري من بذور البوطي؟ انتماؤهما لمدارس فكرية مختلفة شديد الوضوح..و لا يغمط ذلك من فضل البوطي شيئا..

  7. الاخ أدمن

    لماذا لا تريد أن تقتنع بعد كل هذه التعليقات أن المقال يسخر من الشيخ،
    بل المقال يبدو وكأنه يعلم الشيخ (الذي اعتبره المقال ظلماً أنه يمثل ثقافة المنامات) كيف يكون الكلام وهذا يجوز وهذا لا يجوز، وهذه خرافة وتلك بدعة !!!

    ومرة اخرى لا حول ولا قوة بالله العلي العظيم

  8. الأخ مسلم
    نعم هناك سخرية لمن يحترف تقديس المشايخ ..
    عموما لو حسبت التعليقات ستكون الكفة لصالح غير ما تقول…

  9. لا أدري ماذا تعني بكلمة تقديس

    ولكن اذا كان المدافع عن أمر يكون مقدسا له، فيمكن لأي قارئ لتعليقاتكم ببساطة أن يقول أنكم تقدسون المقال !!

  10. أخ مسلم خليني أعطيك مثال على التقديس..
    مثال واضح مثلا لما شخص مثلك لم نقرأ له أي تعليق في الموقع غير عن هالموضوع و دفاعا عن فضيلته..في الموقع عشرات المقالات في مختلف المواضيع و مئات التعليقات التي قد تختلف وتتفق معها..لكن مو مهم..المهم أن تعلق فقط دفاعا عن فضيلته..
    قبل كم شهر كان في حرب ضد منكري السنة..ست مقالات و صارت مشاكل و ما سمعنا منك و لا قرانا شي..
    ليش؟
    لأن مو مهم..لو كان في واحد من منكري السنة مس فضيلته بحرف كان تدخلت حضرتك..
    أما أن يمسوا السنة النبوية فمو مهم بالنسبة لك..
    هذا هو التقديس ..

  11. الله يعطيك العافية أخ عبد الرحمن..
    كلامك في محله و كنا على وشك كتابته أيضا..

  12. الاخ عبد الرحمن والاخ آدمن

    لست من رواد الموقع، و هذا المقال وصلني عن طريق الصدفة من أحد الاصدقاء، فأدليت برأيي، أما كوني لم أجول في موقعكم الكريم ولم أعلق على المقالات الاخرى يجعل مني مقدسا للشيخ؟؟!!، فهذا أمر غريب فعلا، أو أنكم تصورون الأمر على أنني أتتبع المقالات التي تنقد الشيخ فقط لأدافع عنه، فهذا اجحاف في الحكم على الآخرين، وبالمناسبة لم يسبق لي أن علقت مدافعا عن الشيخ قبل هذا المقال (الذي أجحف فعلا في حق الشيخ)، ولست مضطرا أن ادرج لكم ما نمط المقالات أو المواضيع التي أقرأها أو اعلق عليها لتقيموا ما اقدس وما لا اقدس وما هو مهم وما هو غير مهم.

    واسلوب تقييم الآخرين ورميهم هكذا بالتقديس والتخريف وغيره (وخاصة عندما لا يبقى حجة لدى المحاور) من أسوأ ما ابتلينا به في نقاشاتنا وخاصة الدينية منها، هذا الاسلوب لم أتبعه في تعليقاتي ولم أرمي أحدا ولن أتبعه ان شاء الله فهو ليس من العلم ولا من الانصاف ولا من الخير في شئ

    الاخ عبد الرحمن أدري معنى كلمة تقديس، وما كتبتموه جنابكم لا علاقة له بهذا المعنى، وسؤالي للادارة كان عن ماذا يعني بهذه الكلمة في حق التعليقات، ولا أدري كيف علمت بالغيب ثم كتبت أنه لو مس أحد المقالات بالشيخ لكنت علقت ودافعت، عجيب كلامك أخي !!

    الاخ آدمن، مازلت ازداد استغرابا لردودكم وخاصة الاخير الذي يوافق تعليق الاخ عبد الرحمن الغير موضوعي ابدا

    وانا فعلا آسف بخصوص التعليقات الاخيرة التي تدور حول تقييم أحد المعلقين الضيوف على هذا الموقع، ولا أدري بما يفيد هذا، كان من الممكن قراءة مقال أو شئ مفيد (في هذا الموقع أو غيره!!)

    اصلحنا الله واياكم

  13. ومن باب السؤال فقط

    ألا يعتبر تقييم الآخرين بناء على نشاطه في هذا الموقع، هو تقديسا للموقع؟؟!!

    هل هذا هو الفكر النهضوي الذي تدعوننا اليه؟!

  14. عفوا أخ مسلم..لم يقيمك أحد لكننا لا نعرف عنك شيئا غير تعليقاتك التي تدلو بها في هذا الموضوع..و لذا لا يمكننا أن نحكم إلا بناء على ما تقدمه أنت…ومن الواضح إنك تتابع كل التعليقات باستمرار..وهذا يعني إنك قد كرست نفسك للدفاع ضد ما تتصور انه مساس بالشيخ..
    بالمناسبة كلمة التخريف التي استخدمتها غير مناسبة و لاعلاقة لها بكلمة “الخرافة” التي استخدمت في التعليقات ..وربما تكون قد خلطت مع مقال آخر لا صلة لموقعنا به..
    كونك غير متابع للموقع -سابقا- لن يفسر اصرارك على رصد كل تعليق لاحق لمشاركتك..
    من الواضح إنك قد غضبت .ولعل هذا يمنح مثالا آخرا على معنى تقديس المشايخ…

  15. لم اغضب، ولكن استغربت كلام الاخ عبد الرحمن وسوء ظنه الصريح، واستغربت موافقتكم اياه أكثر،

    ومازلت احترم الجميع، (وأظن بهم خيرا)، وعلى رأسهم الشيخ الجليل الدكتور العلامة محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله ونفعنا الله به وبعلماء المسلمين الصادقين، آمين،

    وكل ما قلته لا يعني تقديسا

    وشكرا

  16. واضح انك لا تفرق بين الاحترام والتقديس..
    هل لك أن تخبرنا عن خطأ واحد للشيخ البوطي؟

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>