(ما ملكت أيمانكم)… تحت المجهر : سهير أومري

 

 

(ما ملكت أيمانكم)… تحت المجهر

دراسةٌ إعلاميةٌ لما ظهر وما خفي فكان كلٌّ منهما أعظم…

الإعلامية: سهير علي أومري

لا يخفى على أحد الزوبعة الإعلامية التي حدثت حول مسلسل “ما ملكت أيمانكم” وكيف أن المخرج نجدت أنزور طلب التريث في إطلاق الحكم على المسلسل ريثما ينتهي عرضه مؤكِّداً على أن رسالة المسلسل إيجابية يريد من خلالها تسليط الضوء على أخطاء فئة من المتدينين الذين لا يحجبهم الدين عن منكر أو فاحشة، ويتذرعون بالدين لمنافعهم الشخصية وشهواتهم الآثمة… فكان هذا المسلسل الذي حمل في عنوانه تحدياً كبيراً للقيم الإسلامية، وكان منذ اختياره يعزف على وتر حساس لدى المسلمين لكونه جزءاً من آية كريمة يشار من خلالها إلى الرقيق… ولقد أردت أن أمتثل لطلب المخرج وأتريث في تقييم رسالة المسلسل وهدفه وآثاره ريثما ينتهي بعد أن تابعته بنفسي، ومن منطلق الأمانة التي أجدني أحملها أمام أمتي وديني (ولم يكلفني بها إلا مولاي وخالقي توفيراً على من سيطالبني بإغلاق التلفاز إذا كان المسلسل لا يعجبني) لذا فقد رأيت أن الوقت قد حان لتفنيد هذا العمل وتحليل أفكاره وآثاره على المجتمع…

بسم الله أبدأ

في البداية وقبل الشروع في الدراسة يجب توضيح أمرين هامين وهما:

الأول: أن المسلسل يتناول قضايا إسلامية وشرائح إسلامية عديدة وبشكل صريح ومباشر لذا فالرد سيكون على مستوى الطرح بمعنى آخر: لن يجد أعداء الدين والملحدون وكارهو الإسلام لكلماتي منفذاً لا إلى عقولهم ولا إلى قلوبهم لذا أنصحهم أن يوفروا وقتهم في قراءة هذه الدراسة، وإن لم يفعلوا فهذا اختيارهم ولن أستغرب هجومهم أو انتقادهم…

الثاني: أن الشريحة التي تم انتقادها لا تمثل مهنة كالطب أو التعليم وبالتالي فتسليط الضوء على أخطائها ليس كتسليط الضوء على فساد الأطباء أو المعلمين ذلك لأن هذه الفئة تمثل أيدلوجية فكرية وعقيدية كاملة تتعلق بها جذور البنية الحضارية والتاريخية لأمتنا (شئنا أو أبينا!!)…

والآن ستكون دراستي مبنية على نقاط محددة كلٌّ منها يتناول جانباً من جوانب المسلسل بادئة بما قدمه المسلسل من أفكار إيجابية بناءة تفيد المجتمع وذلك لأكون منصفة وهذه الأفكار هي:

الفكرة الأولى: تسليط الضوء على جرائم الشرف التي لا تمت للدين بصلة وما فيها من ظلم كبير للضحية.

الفكرة الثانية: تسليط الضوء على عقائد فاسدة تتعلق بمبدأ لا يمت للدين أيضاً بصلة وهو: الغاية تبرر الوسيلة، وكشف الزيغ والزيف عن قضية الجهاد والتفريق بينه وبين جرائم قتل الأبرياء وسلب أموالهم وتحديد العدو الحقيقي لأبناء الأمة…

أما الأفكار السلبية فهي:

1- التعرض لمعنى قرآني عمل الإسلام على إلغائه وهو الرق بإسقاطه على حالات اجتماعية سيئة الإسلام بريء منها:

فأحداث المسلسل تتناول فئة من الفتيات اللواتي تحكَّم بهن الجهل والخوف وظروف المجتمع البعيد عن تعاليم الإسلام حتى وصلن إلى ما هنَّ عليه من الضياع والعبودية، وتسمية هؤلاء بعبارة من القرآن أطلقها الله تعالى على فئة في المجتمع وهن الإماء أمرٌ فيه ما فيه من الإساءة لأحكام الدين وتعاليمه، وخاصة أن الإسلام كان أول من وضع قدماً على طريق تحرير العبيد قبل أي أحد في العالم، (ولستُ الآن بصدد الخوض في هذه التفاصيل)، ولكن كان في هذا العنوان إساءة ربما لم يقدرها السيد المخرج أو السيدة الكاتبة… فأيُّ مقاربة كانت بين هذه العبارة وبين قصص بطلات المسلسل؟!، ولو كان المقصود استخدام أي تعبير عن الجواري والإماء لكان الابتعاد عن الدلالة القرآنية أولى…

2-             الرابط السلبي والجرعة السلبية المدمرة فيما يتعلق بالمتدينين:

فقد قضينا مع المسلسل 30 ساعة من المشاهد السلبية التي تصور بشاعة تلك الفئة التي تلتزم بالدين ظاهراً ولكن في الحقيقة تتحكم بها ثلاثة أمور هي: الشهوة والجهل والسلطة…

الشهوة التي جعلت ليلى تقترب من الحرام وصديقتها ديمة تقع في الحرام وتعاشر الشباب مع أنها منقبة مثلها ومن هؤلاء الشباب كان توفيق أخو ليلى، كما جعل توفيق يقارف الحرام مرات ومرات، والجهل الذي جعل توفيق أيضاً يقتل الأبرياء ويختلط عليه مفهوم الجهاد، ويسرق ويجلد أخته دون وجه حق، والجهل الذي جعل ليلى تدمي جسدها لتتخلص من شهوتها، وجعل الآنسة هاجر (الشيخة) تشجع على جلد ليلى وتحرض عليه، والسلطة التي جعلت توفيق يساعد نسيب الهشيمي في وصوله إلى مجلس الشعب مقابل المال ومقابل كسب الدعم ليبقى هو قائداً في جماعته قادراً على الحل والربط والتحكم بالعباد، والسلطة التي جعلت الآنسة هاجر تفرح بتحلق الطالبات حولها فتجنح إلى غسيل أدمغتهم لتضمن اتباعهم لها والتمسك بمرافقتها والالتفاف حولها…

وهنا تكمن خطورة المسلسل في أن هذا الكم الكبير من المشاهد السلبية والمواقف المنفرة على مدى هذه الحلقات الطويلة قد شكلت لدى المشاهد رابطاً سلبياً تجاه أيِّ أحدٍ يشبه هؤلاء… أي أحد (ملتحي – ترتدي حجاباً– حجاباً أبيض مربوطاً حجاباً كحلياً– منقبة…) أي أحد كهؤلاء سيبدو لأفراد المجتمع شخصاً سيئاً منفراً قيد الاتهام ريثما تثبت براءته، وهو شخص غير مرغوب فيه في المجتمع، وهذا كما أسلفت لأن ما يمثله هؤلاء ليس مهنة كالطب أو التعليم بل هم يعبرون عن ثقافة فكرية وتوجه عقيدي ترتبط به الأمة ارتباطاً وثيقاً… وفي هذا ضرر وأي ضرر على الأجيال والمجتمع ككل في كونه يعمق الهوة بين المتدينين المعتدلين القائمين على الحق والذين لهم شكل هؤلاء ذاته، وبين عامة الناس من أفراد المجتمع والأجيال الناشئة.. حتى إن إحدى الفتيات وهي شابة في الـ 20 من عمرها قالت لي في العيد: بعد هذا المسلسل أصبحت كلما رأيت منقبة أو ملتحي أرتجف وأبتعد عنهم لا شعورياً… والسبب الأساسي في هذا الأمر هو ما سيأتي في ثانياً

3-              غياب البديل الإسلامي الإيجابي وما في ذلك من اتهام مباشر بانتشار النقيض:

لقد ترسخ التنفير من فئة المتدينين بسبب أن المسلسل لم يقدم البديل الإسلامي الإيجابي عدا شخصية الشيخ عمار الذي عمد المخرج من خلاله إلى تقديم الموقف الإسلامي الصحيح في قضية الجهاد وجرائم الشرف، ولكن الشيخ عمار لم يكن إلا كتاباً متحركاً يحكي الرأي الإسلامي ويقدمه…. بمعنى آخر لم يكن له أي بعد نفسي أو اجتماعي فلم نره أباً ولا زوجاً ولا شخصاً منتجاً في المجتمع لذا لم يكن نموذجاً إيجابياً للمسلم الحق… أما فيما يتعلق بمحمود والشيخ عبد الوهاب فأي صورة إيجابية قدمها كل منهما!!!

محمود الذي وافق زوجته على نزع الحجاب واكتفى بأن طلب منها أن تختار لحياتها ما تريد وأن تعرف ماذا تريد وأنه سيبقى معها يساعدها بكل ما أوتي من قوة…!!

هل هذا يعني أن الحجاب ليس فريضة!!

محمود الذي اعترض وبحزم على دخول زوجته إلى البار وجلوسها مع الذين يشربون الخمر ثم سكت عندما طلبت منه أن تجرب الحياة لتختار هي ما تريد!!

هل هذا يعني أن على المسلم المعتدل أن يجرب المعاصي ليختار الطاعة!!

محمود الذي عمل على انتقال بيتهم من الحي الإسلامي لتعيش زوجته مبتعدة عن التيار الإسلامي المنتشر في الغرب ولتتخلص من نصائح المسلمين القاطنين فيه وانتقادهم بسبب نزعها الحجاب!!

هل هذا تأكيد على تعنت المتدينين في الغرب والسعي للابتعاد عنهم ليعيش الفرد بسلام!!

والشيخ عبد الوهاب السلبي الذي لا حول له ولا قوة، والذي استطاع ابنه تنفيذ حكم جاهل غبي بحق أخته فلم يفعل شيئاً ولم يحرك ساكناً!!

الشيخ عبد الوهاب الذي لم يملك الجرأة ليواجه ابنته بعد أن ظلمها أخوها فلم يودعها ولم يقبل رؤيتها قبل سفرها!!

الشيخ عبد الوهاب الذي لم يستطع أن يربي ابنه على نحو يميز من خلاله بين الحلال والحرام ولا حتى على نحو يلتزم فيه العفة…!!

الشيخ عبد الوهاب السلبي الذي لا عمل له إلا الجلوس في الجامع!!!

الشيخ عبد الوهاب الذي يتحدث بالفصحى حتى في بيته حتى نرى فيه نموذجاً جافاً وغير عملي للحياة الأسرية!!

الشيخ عبد الوهاب الذي استقبل ابنته دون حجاب واعتذر منها عن جلد أخيها لها وفي النهاية يذكرها فيقول لها: أين العهد يا ابنتي؟؟ دون أن يصرح بكلمة الحجاب فتؤكد له: أن العهد هو عهد الإيمان والذرية الصالحة وأن ورده ما زال معها وستحتفظ به لابنها عبد الوهاب حتى يكبر!!! فيسكت ويصمت وينتهي الموقف!!!

بربكم أهذه هي الشخصيات الإسلامية المعتدلة التي قدمها المسلسل لتقدم الصورة الحقيقية للإسلام المعتدل والمسلمين الإيجابيين؟؟؟ وهل ما قدمته هذه الشخصيات تمثل الدين الحق أم الدين كما يراه السيد المخرج والسيدة الكاتبة!!…

ربما سيقول قائل الآن: وهل يُفترض أن يتم ذلك؟ لم لا يشاهد المشاهد الصورة السلبية فقط؟!! هل إذا قدم المسلسل نموذج رجل الأعمال الفاسد كان عليه أن يقدم نموذج رجل الأعمال الصالح كي لا يقال إن هذا تأكيد على أن كل رجال الأعمال فاسدون؟؟!! أقول: لا بالتأكيد إن هذا ليس ضرورياً فالنقد والإصلاح يمكن أن يكون بتقديم الصورة السلبية فقط بطريقة منفرة لتعزيز كرهها والتنفير منها… ولكن عندما تكون هذه الصورة السلبية تتعلق بمن يمثل تياراً فكرياً أو عقيدة معينة وليس مهنة معينة أو وضعاً اجتماعياً فإن الموضوع عندها يكون قد لامس خطاً أحمر وخاصة إذا كان هذا التيار الفكري أو العقيدة تتعلق بها البنية الحضارية والتاريخية لأمة ما…

4- تمييع المفاهيم وتحريف أسس الدين والطعن على الجماعات الإسلامية:

إن كل عمل إعلامي يتضمن عرضاً لأحكام شرعية أو فقهية يذكر عادة مصدر توثيقها، وقد أشارت الكاتب في إحدى لقاءاتها الصحفية أنها استعانت في كتابة المسلسل بمشايخ وفقهاء ممن يعيشون في مكان إقامتها في لندن لتوثيق الأحكام التي ضمنتها في المسلسل، فإذا كان الأمر على هذا النحو أفلم يكن توثيق ما جاءت به  في المسلسل بذكر أسماء الفقهاء والمشايخ ونسب الأحكام إليهم أولى احتراماً لعقل المشاهد وثقافته أم أن أي أحد كان يملك رؤيا في الدين وأحكامه يأتي ليقدمها للناس ويشيعها!! وخاصة أن الكاتبة نوهت في صحيفة الأهرام المصرية ( السبت 26 من شعبان 1431 هــــ   7 أغسطس 2010 السنة 135 العدد 4516) في حوار أجراه معها محمود موسى فقالت: “وسأكون كاذبة إذا قلت إن نساء ما ملكت أيمانكم ليس منهن شيء مني‏…..‏لسبب بسيط جدا‏…‏أنا امرأة مثلهن وعكست من خلالهن كيف تفكر المرأة‏…‏ كيف تشعر‏…‏ كيف تغضب وكيف تحب‏….‏ كيف تشتهي الرجل‏,‏ وربما في كل شخصية منهن شيء مني للحظات كثيرة مثل ندين بعلاقتها مع والدها أمين‏….‏هناك مشاهد وهي تعانق ذراع والدها وتمشي تعكس ذكرياتي مع والدي‏……‏ رغبة ليلي بجهاد‏….‏ و نظراتها له‏…‏ ورغبتها الأنثوية به‏…‏ربما انعكاس لرغبتي الأنثوية أنا كامرأة بالرجل وما أحبه بالرجل ولا أقصد جهاد هنا بل الرجل بشكل عام‏…..‏وربما حساسية عليا تشبهني‏….‏” فهل تقديم عمل تعكس فيه الكاتبة حالها وأوضاعها يبرر لها أن تقدم أحكام الله تعالى كما يحلو لها بحيث يغدو الحجاب ليس فرضاً وأحد عوامل التحرر من ربقة العبودية والخنوع يكون بالابتعاد عن الحجاب وتركه… وليغدو أيضاً الإيمان كما جاء في كلمات أغنية الشارة (بالقلب لا بالمظاهر) مع أن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل وكان التزاماً بالظاهر والباطن معاً وليس بالقلب فقط…

ولتغدو الجماعات الإسلامية النسائية (كما تريد الكاتبة) جماعات متخلفة يحكمها الجهل والاتباع والتقوقع والكبت وانحراف الفتيات الملتزمات وجنوحهن لممارسة الزنا والعادة السرية (كصديقة ليلى ديمة التي زنا بها توفيق، والطالبة الثانية المحجبة التي أخذت تشكو حالها للآنسة هاجر وتوحي إليها بشهوتها ورغبتها ثم ارتبكت الآنسة هاجر وغادرتها مغادرة غريبة وغير طبيعية) هذه الجماعة النسائية التي قدمها السيد المخرج والسيدة الكاتبة تمثل تياراً فكرياً دينيناً لذا فإنني أعود فأقول إن تصوير الجماعة النسائية الإسلامية بهذه الصورة يرسخ التعميم ما لم تعرض الصورة الإيجابية المعتدلة لأن هؤلاء لا يمثلن مهنة كطاهيات طعام مثلاً بل يمثلن تياراً فكرياً ودينياً ترتبط به الأمة وهذه الجماعة الدينية لم نر بديلاً لها معتدلاً يصور الحقيقة السائدة في مجتمعنا هذه الحقيقة التي قدمتها الجماعات الإسلامية النسائية في مجتمعنا، والتي تتمثل في جهود طيبة ومباركة على مدى عشرات السنين لتربية الفتيات وتحصينهن من الفساد والفجور وقد نجحت في ذلك فقدمت للمجتمع شخصيات متزنة ومتفوقة اجتماعياً وفكرياً وعلمياً وثقافياً ونفسياً وعلى علم واف بالدين وأحكامه، وعلى قدر من التوازن الاجتماعي الحقيقي والنفسي والسلوكي حتى إن منهن من تسلمت مراكز مرموقة ومناصب رفيعة في العديد من مؤسسات الدولة ووزاراتها كما قدمت الكثيرات منهن للقنوات الفضائية وللمكتبة الإسلامية زاداً غنياً مليئاً بالعلم والحكمة والوسطية والاعتدال والانفتاح… وإنني لا أنكر أن ما عرض في المسلسل من أخطاء في الجماعات الإسلامية النسائية موجود في مجتمعنا بالتأكيد ولكنه إن وجد فهو أخطاء فردية قليلة وقليلة جداً بل تكاد تكون نادرة…. لا يجدر بنا تضخيمها على هذا النحو، وعلى فرض أننا أردنا تقديمها والإشارة إليها للتحذير منها ولكن كان من الواجب عدم الاقتصار عليها وتقديم الصورة الأخرى الإيجابية كي لا يكون الأمر تعميماً وطعناً وتشويهاً… والأمر ذاته يتعلق بالجماعة الإسلامية التي ينتمي إليها توفيق والتي يسود فيها الجهل والانصياع على نحو غير واقعي وغير حقيقي فيما يتعلق بواقع الحال في مجتمعنا…

5-         الدعوة إلى التغريب:

وهي السلبية الرابعة والمدمرة التي أتى المسلسل على ترسيخها والدعوة إليها حيث إن المسلسل جاء ليقول للمشاهد والمشاهدة العربية: إن أحد أساليب التخلص من استعباد المرأة وذلها وتحررها من الكبت والخوف يكون بترك الوطن الشرقي المسلم والسفر إلى الغرب (فرنسا) هناك حيث استطاعت ليلى التخلص من خوفها وكبتها وخنوعها فنزعت حجابها وتعلمت وانطلقت…. هناك أيتها الفتيات وأيتها النساء المسلمات تتخلصن من الرق والاستعباد، وتصبحن قويات قادرات على تحمل مسؤولية الحياة ولو مات زوجك وعشت وحيدة، ولكن شرط أن تبتعدي عن الأحياء الإسلامية وعن أجواء المسلمين هناك فهم لا يختلفون كثيراً عن مسلمي بلدك لا في تشددهم ولا في انغلاق فكرهم وأفقهم… أليس هذا ما قدمه المسلسل!! (للأسف!!!!)

6- التأكيد على انتصار الباطل وترسيخ ثقافة الخنوع واليأس:

فالطالب الشاذ جنسياً يعتدي على صديقه الفقير مقابل المال ويتحدى معلمه الذي كشفه، وينجح في طرده من عمله، ويُكرَّم في مدرسته من قبل المدير ويهتف له زملاؤه ويرفعونه على الأيدي ويصفقون له لأن والده مسؤول كبير، ثم كيف تكون عقوبته في نهاية المسلسل؟ يكشفه والده فيمسكه من يده وينزله على الدرج بقوة ويضربه، ولماذا؟ لأنه اعتدى على ابن أخته الصغير وهذا يعني أننا لم نعرف سبب ما ناله الفتى من عقوبة (بسيطة بكل الأحوال) هل لأنه اعتدى على ابن أخته أو لأنه يقوم بهذا الفعل الشاذ!!!! على كل حال ضربه والده وسبه وانتهى الأمر هكذا كانت عقوبته!! (بسيطة يعني!! ) وإن ختم المخرج المسلسل بعبارة أن المدرس قدم طلباً إلى وزارة التربية وطلب إعادة التحقيق في القضية ولكن ماذا كانت النتيجة الله أعلم!!

والمسؤول الكبير نسيب الهشيمي تقول عنه الكاتبة في اللقاء الصحفي السابق نفسه: (ولقد تم استخدام اسم‏’‏ هشيمي‏’‏ تيمنا بقول الله تعالى‏’‏ واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله علي كل شيء مقتدرا‏’‏ للترميز لتحول ثروته إلى هباء منثور حيث أن عائلته مفككة ونسله متعفن مثل ابنه شادي الذي يعطي لنفسه الحق في استغلال سلطة والده ليستغل صديقه الفقير جنسيا‏.‏) وإنني أستغرب هذا الربط فما قدمته الكاتبة والمخرج في المسلسل لم يوحِ بشيء عن هزيمة هذا المسؤول أو خسارته، فقد استطاع أن ينال من الفتاة الفقيرة (عليا) ويقضي مأربه منها بعد أن صمدت أمامه فترة طويلة، ثم رمى لها مبلغاً من المال ومضى، وتعاون مع الجماعات الإرهابية وموَّلها مقابل أن تدعمه ليصل إلى مجلس الشعب، ثم وصل بين تصفيق الناس وتهليلهم، وانتهى المسلسل بنظرة يلقيها على الناس وهو يدخل حرم مجلس الشعب مع السادة النواب والأعضاء!!! فأين خسارته وأين عاقبته هل نفهم من هذا أن نتعظ فنتحاشى الوقوف في وجه أمثاله من حيتان الأرض وأباطرة المال لأن الوقوف لن يجدي والنصر حليفهم بالتأكيد!!!!! ثم هناك تساؤل أطرحه على استحياء: (أهكذا هم أعضاء مجلسنا الموقر مثلاً!!)

إلى الدكتور هالة دياب المحترمة:

لقد بينتِ في حوارك لصحيفة الأهرام المصرية دوافعك لكتابة المسلسل فقلت: نظرية الخوف‏…..‏هي التي دفعتني للفكرة‏…‏نحن نعيش في قوقعة الخوف في مجتمعنا العربي‏….‏و هذا ما يجعلنا إماء وجواري‏….‏نحن نخاف من كل شيء لا نستطيع تغييره‏….‏نخاف من السياسة ومن الدين ومن الجار ومن المجتمع ومن الزوج ومن الأب حتى من الحب ومن الرغبة ومن الجنس نخاف‏…‏ ونخاف أيضا من الحلم‏….‏

فهل يا عزيزتي تجدين نفسك قد أزلت أسباب الخوف عن بنات المجتمع ونسائه ودفعتِ بعجلة مجتمعنا نحو الأمان والجرأة بهذا الطرح الذي قدمته في المسلسل؟!! وهل مساواة طرق الرق والعبودية التي تمارس ضد المرأة في مجتمعاتنا تتساوى فيها العاهرة والمتدينة!!! فتكون كل منهما عبدة وأمة ما لم تتحرر من خوفها وتثق بنفسها وتجعل الدين عبارة عن مشاعر قلبية فقط وبعض العبادات التي ليس الحجاب واحداً منها على الإطلاق، ولن يكون هذا متاحاً إلا في بلد أجنبي منفتح تحصلين فيه على حريتك كفرنسا ولندن….

أليس هذا ما قدمته في المسلسل أم لك تحليل لما رأيناه آخر!!!

طلب ورجــاء:

وفي الختام: أقول إن ما قدمه المسلسل من إساءات كبيرة للإسلام والمسلمين أكثر بكثير من الفائدة التي حققها، والتي كان من الممكن تأديتها بأسلوب آخر أكثر وعياً وأكثر حرصاً على واقع الجيل ومستقبله… وإن كانت النوايا وراء هذا المسلسل حسنة وقد كبا الفرس هذه المرة بالقائمين على إنتاجه، فإننا نرجو وننتظر من طاقم العمل نفسه عملاً آخر يقدم الصورة الإيجابية الحقيقية والمشرقة للإسلام والمسلمين المتدينين المعتدلين الذين تزخر بهم مجتمعاتنا على نحو يتم تقديمهم لكل الأجيال والتعريف بهم وحثهم على الاقتداء بهم… ننتظر عملاً آخر يقدم القدوة الإيجابية التي تعيش بسلام وأمن نفسي وتصطلح مع واقعها وتشيع الخير والمحبة حولها وتمسك بيد الأجيال نحو الخير والصلاح لا نحو التشتت والضياع لأن إعلامنا الكريم إن بقي على هذا الطريق فالقادم بالتأكيد سيكون أسوأ ربما أسوأ من أسوأ ما نتخيل….

دمشق: 14/ 9/2010م

14 تعليق على “(ما ملكت أيمانكم)… تحت المجهر : سهير أومري”

  1. السلام عليكم
    انا ايضا شاهدته لارى النتيجة وحصيلة ما سيقدمه من افكار ومعان ورسائل للناس والمجتمع،
    وصدمت بهذه النتائج التي وعدنا بها المخرج.
    اوافقك على 80% من الهذه الدراسة، وازيد عليها ايضا الكثير (لاحقا إن شاء الله) من الرسائل السلبية الواضحة أو الخفية.
    طبعا لا نتوقع من عمل درامي صادر من هذه الأشخاص أن يكون موضوعيا ومنصفا، لأن الهغاية والهدف الأساسي المسيطر عليه هو الشهرة والمال أولا ضمن غلاف الواقعية الوهمي، والذي يجعل الواقع هو الـ 5% بدلا من الـ 95%…

    وإدعاء الواقعية يدعوهم لعرض عمل أخجل من مشاهدته مع أولادي للعبارات والتصرفات التي لم تمر علينا في حياتنا ضمن البيئة “الواسعة” التي نعيشها، بينما يراها أصحابها من “الواقع” الذي يبدو أنهم يعيشون فيه ويخالطونه يوميا ضمن “بيئتهم” الراقية (فأحمد الله على بيئتي “المتخلفة” حسب وجهة نظرهم) – طبعا سيعترضون على عدم السماح لاولادي بمشاهدة هذه المناظر والكلمات الإباحية والخادشة للحياء باعتبار أني غير “منفتح”، مع أن العقلاء يتفقون على أنه من التربية تجنيب الأولاد الرفقة والبيئات الفاسدة-

    أرجو أن نستطيع تقديم ما يعجزون عنه (يعجزون طوعا لا كرها) من صورة إيجابية مما تطلبينه رغم عدم امتلاكنا للامكانيات المادية والعلمية لتقديم فن راق جذاب لا يهدف إلى الشهرة والمال، بل يهدف لرقي المجتمع وإصلاحه حقا لا زعما… وللكلام فروع ومتعلقات لا داعي لها هنا…

    وشكرا من جديد للكاتبة سهير.

  2. شكراً للإعلامية سهير على هذا التحليل المتزن.
    شاهدت بعض المشاهد فقط من المسلسل، وبدا لي أنه يروج للتحلل والتفلت على أنه الحالة الصحية والمفيدة في المجتمع في حين أن الظلامية والرعب والقهر هي النتيجة الحتمية للالتزام والتدين!؟

    ففي أحد المشاهد في أحد بارات باريس تكون ليلى (المحجبة سابقاً) جالسة إلى صديقتها مستغربة منظر الاختلاط والتدخين وشرب الخمر الذي تراه أمامها (بطريقة تشي بمقدار انغلاقها قبل مجيئها إلى الغرب)، فإذا بصديقتها (لا أعرف اسمها) تشرح لها مفهوم الحرية في الغرب وأنه هنا -أي في الغرب- يستطيع الإنسان فعل ما يريد دون أدنى حرج أو إزعاج أو تدخل من الآخرين (وطبعاً هذا ما كانت تفتقده ليلى في بلدها المسلم!)

    في هذه الأثناء يقاطعهما أحد شباب البار فيصافح ليلى ويسلم على صديقتها تقبيلاً، فتقدم صديقة ليلى الشاب لليلى على أنه موسيقي وموهوب وأنه يقيم حفلات عديدة في أوروبا ووو ويجعل ريع كل ذلك لصالح أطفال غزة والمحتاجين!! … فتقترب الكاميرا رويداً رويداً من وجه ليلى التي بدأت تتسع ابتسامتها وتظهر معالم الإعجاب في عينيها، في لقطة تظهر لسان حال ليلى يقول: ” شتان ما بين الحياة الظلامية التي كنت أعيشها في وسطي المتدين وبين هذه الحياة المنفتحة الفاعلة الممتعة!!”

    أتساءل :
    ترى، كيف يمحو ريع حفلة موسيقية يُهدى إلى غزة تحت أضواء الكاميرات وضجيج التصفيق، أثر الأموال الطائلة التي تجبى في المساجد والجمعيات الخيرية الإسلامية وغيرها لإغاثة الشعب الفلسطيني في غزة وغيرها!

    طبعاً أنا لا أبرئ بعض الملتزمين من تلك الحالة السلبية التي يصنعونها من خلال إعراضهم عن كثير من مجالات الحياة التي باتت اليوم سلاحاً في أيدي اللا دينيين، كوسائل الإعلام المختلفة والفنون بأشكالها، الفن التشكيلي والموسيقي والتمثيل …. الخ

    وأسأل الله السداد والرشاد لي ولجميع المسلمين في القول والعمل

  3. على الرغم من أنني لم أشاهد المسلسل ,إلا أنني أجزم بما ذهبت إليه ,وذلك لأن هذه

    الممارسات اللادينية متوقعة من هؤلاء وحتى من المدرسة الاعلامية التي تقف خلفهم..

    تحليل رائع من امرأة نموذج ومفخرة.

  4. لم اتابع المسلسل
    ولن اتابع المسلسل
    سأتابع حياتي عسى الله أن يجعل بعد عسر يسرا وارى الاسلام منتصرا
    اقول أخيرا اين انتم يا علماء اين دوركم

  5. الكاتبة هالة دياب لا علاقة لها بالمجتمع ولا ثمثل احتكاك حقيقي بالمجتمع( فهي تجلس في برج عاجي في بريطانيا) فاغلب الشخصيات لها ما يماثلها في تم نشرة على صحف المجلات والجرائد والتلفزيون السوري:
    فتوفيق ومجموعته: لها ما يمثله في قصة الشاب (طالب الطب في السنة الخامسة )والذي شكل مجموعة واستاجر مزرعة وقام بشراء متفجرات و تم قتل موطنة سورية في احدى احياء الشام . وقام احد اقاربه باختلاس اموال من احدى دوائر المالية لمتويل جرائمة الارهابية . وعندما اكتشف الامر تمت محاولة تفجير مبنى المالية ( على ما اذكر تم الحكم عليه بالإعدام )
    اما نسيب :فهؤلاء كثر. وكاد المخرج ان يفضحهم حسب تصريحه اذا ما مورست علية ضغوط اكبر
    والشيخ الذي الذي حاولت الكاتبة اظهاره على انه الشخص الايجابي : هو ذات تصرفات محمود غول اغاسي (الشارع السوري يعلم جيدا من هو محمود غول اغاسي)
    ومحمود زوج ليلى : لتصرفاته واعتقداته ما يمثلها بالشارع السوري والعربي ( فهمي هويدي الكاتب الاسلامي الشهير زوجته غير محجبه لاعتقاده بانه ليس من وظيفته اجبارها على الحجاب ) وللدكتور احمد خيري العمري مقال رائع بهذا الخصوص:

    والامثلة اكثر من ان تحصى
    …………………………………………………………………………………………………………
    يقولون ان الدراما مرآة المجتمع ووظيفتها تقتصر بإظهار المجتمع بصورته الحقيقية وليست مطالبة بالتماس الترياق المناسب لأمراض المجتمع :
    واعتقد ان الكاتبة (هالة دياب) قد فشلت على ان تكون المرآه الحقيقية والحيادية للمجتمع وذلك لعدم معرفتها الحقيقية بالمجتمع واكتفت بما تتناولة وسائل الاعلام من شخصيات وحوادث.
    انا انصح الكاتبة ( هالة دياب ) ان تتابع سيريا نيوز فقط وبمحوار الحوادث لتكون موادها اكثر غنى مما هي عليه الان ( للمسلسلات القادمة) ولتصور لنا ان الفساد قد انتشر بطريقة مخيفة ومرعبة .
    اخيرا : من قرأ لقاء صحيفة الوطن السورية مع المخرج سيعلم جيداً انه قد جن : فاصبح يهاجم العلماء ويمارس النميمة بينهم( يدعي ان البوطي لا يعترف بالقرضاوي )
    رابط خطبة الجمعة للدكتور البوطي : دفاعا عن الشام من انزور:
    http://fikr.com/bouti/article.php?id=909
    رابط فيه مقتطفات من هلوسات المخرج بصحيفة الوطن السورية :
    http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/templates/weeklyinternational.aspx?a=137512&z=190&m=0
    1. فهذا راي الدكتور البوطي بعد عرض المسلسل
    http://www.fikr.com/?Prog=article&Page=details&linkid=1027
    وهذا رابط رايه قبل عرض المسلسل
    http://fikr.com/bouti/article.php?id=901
    كما هناك توضيح لمفهوم “ما ملكت أيمانكم ” في الإسلام على الرابط التالي
    http://fikr.com/bouti/article.php?id=907

  6. بداية شكراً جزيلاً للدكتور العمري على نشره المقال أشكر له ثقته وتقديره ….
    كما أشكر الأخوة القراء والمعلقين….
    وأسأل الله تعالى أن يعيننا على الانتقال بجهودنا وقدراتنا من مرحلة رد الفعل إلى مرحلة الفعل ومن مرحلة تكوين الحصانة وبنائها إلى مرحلة البناء الإيجابي الذي أصله ثابت وفرعه في السماء… عسانا نصير فاعلين مؤثرين منتجين…
    لكم مني جميعاً كل التحية والتقدير

  7. أكثر التحاليل التي قرأتها حول المسلسل شمولية وموضوعية فشكرا جزيلا

    تابعت من المسلسل ثلاث حلقات كانت كفيلة بإدراكي لمدى الإساءة التي يقدمها الطرح لجماعة المتدينات المذكورة، ليس لحالات خاصة ضمن الجماعة وانما لها كلها، يظن المخرج والكاتبة أنهما سيقدمان التوصيف المناسب لجماعة لم يعرفها بشكل جيد المشاهد السوري خصوصا والعربي عموما، ويغفلان عن حقيقة أن هذه الجماعة اندمجت بالمجتمع وصارت عنصرا فعالا فيه، وغالبيتها من نخبة المجتمع ومن أكثر الناس تعقلا وثقافة، لقد صار أحدنا وقد عايش هذه الجماعة غنيا عن توهمات الكاتبة والمخرج حولهن.

    شكرا مرة أخرى

  8. شكراً لك أستاذة سهير…
    حبذا – ومن باب الانصاف – أن تنشره سيريانيوز كما نشرت غيره

  9. شكرا لرأيك القدير فقد أجدتي التحليل لهذا المسلسل ولكن المستغرب بالأمر ان الكاتبة هالة دياب كانت محجبة قبل سنوات فلماذا هذه ردة الفعل السلبية ضد الحجاب. وأما ما أتمناه أن يكتب مسلسل آخر تصحح به هذه المفهومات الخاطئة لأنه من الممكن أن تغير العديد من المفاهيم كما قلتي حضرتكي وشكرا

  10. كلما ارتفع مؤشر الصحوة في امتنا كلما تعالت الاصوات الكريهة محاولة تعكير صفو و نشوة الصعود الى مستوى من الالتزام الاسلامي في امتنا. و هذا المسلسل كان قبله الكثير على شاكلته و سيكون بعده الكثير و ربما الاسوء.
    بفضل من الله هذا كله كان له اثار ايجابية على الاسلام و سلبية على من اراد ان يكون اداة هدم للصحوة. و نضرب هنا مثلا ان هناك اخبار عن ازديا عدد معتنقي الاسلام بعد الدعوة الى حرق المصحف في اميريكا. و كذلك اعتقد ان التمسك بالنقاب سوف يزداد و يقوى في الشام بعد قرار الحكومة منع المنقبات من الذهاب الى المدارس و الجامعاتز كما حث قبل سنوات في تركيا. و الحال في تركيا الان لا يخفى على احد. فبعد ايغال العسكر الكماليين في التضييق على الدين الاسلامي, نرى الان الاسلاميين كيف يعاقبون العسكر و ينزلون من رتبهم.
    انظر الى قضية سب و اتهاك عرض السيدة عائشة رضي الله عنها كيف انقلبت وبالا على دعاة ذلك الدين و كيف انهم خسروا الكثير من رصيدهم الذي حصلوا عليه غيلة في البلاد الاسلامية.

  11. مقال موضوعي جدا شكرا من الاعماق للاعلامية سهير لكنني أقول تعليقا على رجائك لأهل الدراما (انتاجا واخراجا وكتابة) ألا تكوني متفائلة أبدا لان مشكلتهم ليست مع التشدد الديني كما يقولون انما المشكلة عندهم أن الحياة السعيدة هي من انتاج هوليود وكل شيئ غير ذلك سيحرمهم من هذه السعادة الموهومة فهم في صراع دائم مع القيم والاخلاق والاديان كل شيئ الا التغريب والامركة.

  12. كل الشكر للأخوة القراء والمعلقين وأقول للأخ عبد الله لقد تم نشر المقال فعلأ في سيريا نيوز وكانت الأصداء كما رأيتها إيجابية والحمد لله…

    وأقول للأخ عبد الله سميا:

    اولاً شكراً لقرءتك المقال وثنائك عليه فهذا من دواعي سروري لما كنتُ قد اطلعت عليه من علمك وبلاغتك وفصاحتك وجزالة تعبيرك وقوة بيانك وسعة علومك ومعارفك (هذا الذي تبدى لي ولكل من حضر حفل تكريم الدكتور العمري)

    ثانياً: إن ما أطلبه من أولئك الذين ذكرتهم كان بمثابة إقامة الحجة على من يكابر منهم ويدعي حسن النية وخاصة أنني قرات لقاء صحفياً للكاتبة لا تكاد تتكلم بضعة أسطر فيه حتى تأتي بآية من القرآن…
    وكذلك كان المخرج حريصاً في كل لقاءاته على الدفاع عن نيته الحسنة وهدفه النبيل في علاج أمراض المجتمع ووما هو عليه من فواحش وخاصة ما يبدر من فئة أولئك الذين يدعون الدين….

    فحاولت في مقالي أن أبين لهم أن ما فعلوه كان مكشوفاً لكل ذي لب وعلى فرض أنهم لم يتعمدوه فإننا ننتظر عملاً آخر يقدم البديل الإيجابي…
    وهذا لا ولن يكون!! (والله تعالى أعلم)

    شكراً لمرورك والشكر مصول للدكتور أحمد على تكرمه بالنشر وعلى ثقته..

    ولكم مني جميعاً كل التقدير والاحترام

  13. اولا اتقدم بجزيل الشكر لطرح مثل هذا الموضوع فقد تناولته العديد من المجالس ودور الذكر وحتر الشريحه العاديه من الناس..انا ضد ان يعرض مثل ذلك المسلسل لأسباب عدة اولها انه تشويه للإسلام والجهاد ثم تشويه لصورة المرأه المسلمه المحجبه ثم تشويه للمجتمع السوري..ذلك المجيمع الاسلامي اللذي يحمل جذورا عريقة في الاسلام والحضارات اللذي اصبح سلعة رخيصة في ايدي اناس نسوا قيمهم ومبادئهم,نسوا ان هناك طبقه من المجتمع بسيطه ساذجه من الممكن ان لاتستطيع فهم المعنى كما ارادوا ايصاله ولكنهم قلدوا بحرفية الفساد اللذي يطرح كأنهم نسوا قضايا هامه كان من الأولى تناولها في الاعلام المرئي والمسموع

  14. الشكر كل الشكر للإعلامية سهير على هذا التحليل الرائع المنصف للمسلمين والضاحض لأكاذيب أسرة هذا العمل وكنت أتمنى عليك ياسيدة سهير ألا تطلبي من مثل هؤولاء ( طاقم العمل )أن يقوم بعمل يعكس صورة للمسلمين الحقيقية لأن كل إناء بما فيه ينضح فالخبيث لا يخرج إلا الخبث و الإساءة وقد سمعت أن الأمم المتحدة كرمت الممثلة سلاف معمار و الممثل الخاني على هذا العمل الجريئ وبهذا الموقف لوحده تتضدح لنا الصورة الحقيقية للعمل ويكشف لنا الستار عن من يقف و يدعم مثل هذه الأعمال

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>